كلمة السفير
 الجامعة العربية
الحضارة العربية
 مطبوعات
المجتمع العربي
الجامعة العربية والصين
بعثة الجامعة العربية لدى الصين
الدول الأعضاء
  القدس  الشريف
  مطبوعات

 

 

 


لســــــــ ــــــــــودان

الاسم والمو قع:

كان المؤرخون العرب القدامى يطلقون اسم السودان على الأراضي الشاسعة التي تقع جنوب الصحراء الكبرى، وتعني الأراضي التي يعيش عليها السود من الناس. ويحتل السودان- الذي هو أكبر دولة في قارة أفريقيا- مساحة تبلغ مليون ميل مربع ويمتد من مصر شمالا وحتى يوغندا وكينيا في الجنوب، مجاورا لتسع دول، محتل قلب القارة بين خطي عرض4 و 22 شمالا وخطي طول 22 و 38 شرقا. ومن بين الدول التسع  التي تحيط بالسودان هناك دولتان عربيتان في الشمال هما مصر ويصل طول الحدود المشتركة بينهما إلى 1200 كم، وليبيا بطول حدود مشتركة يبلغ 280 كم. أما تشاد فتشترك معه بحدود طولها 1100 كم من جهة الغرب. أما الجانب الجنوبي فهناك كينيا بطول حدود يبلغ 200 كم، يوغندا 400 كم وجمهورية الكنغو الديمقر اطية بطول 500 كم. وفي الجزء الشرقي هناك أثيوبي، إريتريا والبحر الأحمر في حدود تيلغ 6630 كم.

وأهل هذا الموقع الجغرافي الفريد السودان ليصبح نطاقا طبيعيا للتمازج العرقي بين العرب والأفارقة. ونتج عن هذا التمازج المجموعات الأفريقية السودانية الكثيرة والثقافات المتميزة. وقد سهل اختلاف البيئة والموارد الطبيعية المتوفرة نشاطات الزراعة وتربية الحيو انات منذ قديم الزمان ومهدت لقيام حضارات متو اصلة في كافة أنحاء السودان . 

السودان منذ قديم التاريخ:

تؤكد الاكتشافات الأثرية في بعض المواقع وجود إنسان العصرالحجري القديم في السودان (100,000-8000 ق . م )ومن أشهر هذه المواقع خور أبوعنجة. أما اكتشافه في موقع مستشفى الخرطوم الحالي والمعروف باسم حضارة الخرطوم القديمة.وتعود أولى المستوطنات المعروفة إلى فترة العصر الحجري الحديث في الفترة بين (6000- 3500 ق.م) على الأرجح. ولم تكن لدى هؤلاء المستوطنين دراية بالزراعة بصورة متكاملة. وبمثل موقع الشهيناب والجيلي والكدرو المظاهر الحضارية للعصر الحجري الحديث .

تتحدث النصوص المصرية القديمة عن الفاران المصرية عند شمال السودان أثناء المملكة المصرية القديمة وذلك حوالي عام (3150 ق. م). وبعد مائتي عام، أقام المصريون تجارة مع منطقة (كرمة)، ويعتقد أن إحدى تلك البعثات التجارية قد وصلت حتى إقليم دارفور. في تلك الفترة كانت تقطن السودان مجموعات تعمل في الزراعة ورعي الماشية، ولم تكن تلك المجموعات ملمة بفنون الكتابة وصهر المعادن وسمي هؤلاء بالمجمو عة (أ) والمجوعة (ج)، وتقع أقدم مستوطنة لهذه المجموعة وهي معروفة حتى الآن- في (فرس وجمى) شمال وجنوب وادي حلفا . كما وجدت مجموعة ذات ثقافة مشابهة في منطقة الخر طوم.

حكم الفراعنة السودان حتى منطقة الشلال الثاني، وقد كانت مملكة كرمة وهم أصل الكوشيين تمثل حضارة سودانية مستقلة وسادت في منطقة الشلال السادس ، وكانت أولى الحضارات السودانية التي عرفت صناعة النحاس وتعتبر الزراعة وتربية الحيوان حرفتها الرئيسية، وقد استمرت حضارة كرمة حتى عام (1850 ق.م).

وأثناء فترة المملكةالمصرية الوسطى تم بناء سلسلة من الحصون بجانب النيل على طول النوبة السفلى لحماية طرق المواصلات إلى مصر، وقد دام هذا الاستيطان حو الي ثلاثمائة عام، في نهايته وقعت كارثة لا نعرف شيئا عنها ولكنها أدت إلى دمار الحصون المقامة والقضاء على الوجود المصري. وربما كان هذا الانهيار ذاصلة بغزو مصر من قبل الهكسوس ذوي الأصول الآسيوية في عام (1700 ق . م ).

بعد طرد الهكسوس من مصر في عام (1580 ق. م)، أعاد الفراعنة سيطرتهم على السودان أثناء حكم (أحمس الأول)، مؤسس الأسرة الثامنة عشر. ومع أفول نجم الإمبر اطورية المصرية في نهاية الألف الثاني قبل الميلاد ، تخلى المصريون مجددا عن السودان. وهناك فترة مجهولة ولا نعرف عنها إلا القليل . جاءت بعدها الأسرة النيتية.

نهر النيل:  

يجري نهر النيل أطول أنهار العالم من الجنوب إلى الشمال ليغطي مساحة تبلغ 2208 كيلو متر . ومعظم الأنهار في السودان هي روافد لنهر النيل مثل النيل الأبيض، والنيل الأزرق نهرا الدندر والر هد ونهر عطبرة. هناك بعض الأنهار المنفصلة عن نهر النيل مثل نهر بركة في الشرق .أنهار ميري وخور أزوم في الغرب باستثناء بحرالعرب الذي يأتي من دارفور قإن كل الانهار الفرعية تأتي من جنوب السودان ومن خارج السودان.

الموارد الطبيعية:

السودان من الدول الغنية بموارده الطبيعية وتتمثل في:-

الأراضي الصالحة للزراعة وتقدربـ200 مليون فدان

تبلغ مساحة الغابات 250 مليون فدان .

يمتلك السودان ثروة حيوانية ضخمة تقدر بما يزيد عن المائة مليون رأس. ويصل عدد الأبقار حوالي 30,077,000 رأس ، الضأن 37,145,000 رأس الماعز 33،319,000 رأس، والإبل حوالي 2,903,000 رأس.

 

الموارد المائية الكبيرة والتي تتكون من مياه النهار، الأمطار وكميات هائلة من المياه الجوفية.

تنوع المناخ واختلاف التربة من منطقة إلى أخرى يوفر فرصا كبيرة لزراعة محاصيل متعددة.

تحتوي أراضي السودان الشاسعة على ثروة كبيرة من مختلف أنواع المعادن على رأسها البترول، الذهب، الفضة، الكروم، الاسبتس، المنجنيز، الكوبالت الحديد، النحاس، اليورانيوم، الجص، المايكا، الزنك، الرصاص، والنيكل .

كما أن السودان يعتبر من أكبر الدول التي تنتج الصمغ العربي والقطن.

 

السودان والصين

العلاقات الدبلوماسية:

أقيمت العلاقات الدبلو ماسية بين السودان والصين في 4 فبراير(( 1909 م.)) وتهتم الدولتان بتطوير علاقاتهما الثنائية التي تم تأطيرها باتفاقيات شاملة تجارية واقتصادية وثقافية وفنية. تتمسك حكومة السودان بسياسة الصين الواحدة ولا تعترف إلا بوجود صين واحدة هي جمهورية الصين الشعبية . ودعم السودان الصين لاستعادة مقعدها الدائم في مجلس الأمن عام 1971.

أنشأت جمعية الصداقة الصينية- السودانية أثناء زيارة السيد رئيس جمهورية السودان عمر حسن أحمد البشير للصين عام1995 م لتكون رصيفا لجمعية الصداقة السودانية- الصينية بالسودان.

وقع البلدان اتفاقا عام1995 م حول الإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والرسمية. وفي عام 1997م تم توقيع اتفاق لإقامة آلية للتشاور السياسي بين وزارتي الخارجية في البلدين.

العلاقات التجارية والتعاون الاقنصادي والفني:

ارتبط السودان والصين بعلاقات تجارية قبل إعلان إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما ووقع أول برتوكول للتعاون التجاري على 1987 م وكذلك الاتفاق على إنشاء لجنة وزارية مشتركة ظلت تعقد دوراتها بانتظام وبالتناوب قي عاصمتي البلدين .

قدمت الصين عددا من المساعدات الاقتصادية والقروض للسودان منذ عام 1970م وشمل التعاون الاقتصادي والفني الذي ظل يتطور على أساس المنفعة المتبادلة في مجالات التنقيب عن المعادن والإنشاءات والطرق والجسور والغزل والنسيج والطب والعلاج والتعليم والزراعة والري.

بدأ التعاون في مجال البترول بين الصين والسودان منذ عام 1995 م قي إطار المساعدات الاقتصادية والفنية من الصين، وتعمل الشركة الصينية الوطنية للبترول (CNPC) في مشروع البترول في السودان منذ ذلك الحين حيث بدأ استخراج البترول في يونيو عام 2000 م وبدأ تصديره في نهاية أغسطس من نفس العام . ويشمل التعاون في مجال البترول التنقيب والاستخراج والتكرير والتصدير وصناعة البتروكيماويات.

في السنوات الآخيرة ارتفع حجم التبادل التجاري السوداني الصيني بشكل ملحوظ حيث ارتفع من أكثر من 350 مليون دولار عام 1998 م إلى أكثر من 900 مليون دولار عام 2001 م. وقد أنجزت عدة عقود مع شركات صينية في مجال توليد الطاقة الكهربائية والري والنقل والمو اصلات والمنتوجات الصينية تم تمويلها بقروض سلعية وقروض تجارية وبالشراء المباشر.

التعاون والتبادل الثقافي:

بدأ التعاون والتبادل الثقافي بين السودان والصين في سبعينات القرن العشرين.فمنذ عام1960 م وفرت الصين منحا دراسية للطلاب السودانيين في مختلف الجامعات الصينية ووفرت فرص الدراسة لـ 334 طالبا سودانيا حتى عام 1997 م في إطار البرامج التنفيذية لاتفاقية التعاون الثقافي والعلمي الموقعة بين البلدين. وفي الوقت الحاضر تقدم الصين منحا لعشرة طلاب سودانيين سنويا..

كما ساعدت فرقة ووهان للإكروبات بالصين في تدريب عدد كبير من لاعبي الاكروبات السودانيين وإقامة فرقة الاكروبات السودانية التي أصبحت ذات تأثير نسبيا في أفريقيا. ومن التبادلات الثقافية الرئيسية بين البلدين مؤخرا زارت السودان الفرقة الفنية الصينية وفي عام 1995 م أقامت الصين معرضا للأعمال الفنية الصناعية الصينية في السودان. زار الصين وزير الإعلام والثقافة السوداني عام 1994م كما زارت الصين فرقة الفنون الشعبية عام 1987م وعام 1994م وعام 2001م . وفي عام 1995م أقام الرسام السوداني المشهور سيف الدين اللعوته معر ضا لأعماله الفنية بالصين. كما تم التعاون في المجال الطبي حيث أرسلت الصين أطباء عملوا بشكل أساسي في مستشفى الصداقة الذي شيدته الصين بالعاصمة الوطنية أم درمان وفي مستشفى أبو عشر بولاية الجزيرة. كما تزور السودان فرق طبية خاصة متخصصة في مجالات جراحة القلب والكلى والعظام بتعاقدات مباشرة للعمل لفترات قصيرة .

يجري تجديد بروتوكول التعاون الصحي الخاص بايفاد الفرقة الطبية الصينية للسودان كل سنتين بالاتفاق بين الحكومنين.

 

اللجنة الوزارة الشتركة:

عقدت اللجنة الوزارة المشتركة اجتماعاتها بانتظام منذ عام 1993 على النحو التالي:_

1_الدورة الآولى 21-23 أبريل 1993م في الخر طوم.

2_الدورة الثانية 31_18 ديسمبر 1994م في بكين.

3_الدورة الثالثة 24_28 يونيو 1996م في الخرطوم .

4_الدورة الر ابعة 26_27 مايو 1997م في بكين.

5_الدورة  الخامسة 2_6 فبراير 1999م في الخر طوم.

6_الدورة السادسة 17_20 مارس 2001م في بكين.

 

اتفافيات التعاون الشترك الوقعة بين البلدين:

1_ بروتوكول التبادل التجاري عام 1962 م .

2_ اتفاقية التعاون الصحي عام 1971م.

3_ اتفاقية التعاون الاقتصادي والتجاري والفني عام 1987م.

4_ اتفاق إنشاء اللجنة الوزارية المشتركة.

5_ اتفاقية إعفاء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والرسمية من تأشيرة الدخول للبلدين عام 1995 م .

6_ اتفاقية تشجيع وضمان الاستثمار عام 1997م.

7_ اتفاقية منع الازدواج الضريبي عام 1997م.

8_ اتفاق إنشاء آلية المشاورات بين وزارتي الخارجية عام 1997م.

9_ اتفاقية التعاون الثقافي والعلمي.

10_ اتفاقية التعاون وتبادل الخبرات في مجال القانون عام 2000م.

 

 

الجانب القنصلي:

1_ تقوم البعثة السفارة بإجراء كل المعاملات القنصلية لأفراد الجالية السودانية والمبعوثين بالصين.

2_ يعمل القسم القنصلي على منح تأشيرات الدخول للصينيين الذين يرغبون في زيارة السودان ويبلغ متوسط التأشيرات التي تمنح شهريا ثلاثمائة تأشيرة.

3_ صلاحية تأشيرة الدخول تبلغ ثلاثة أشهر ومدة الإقامة لشهر واحد يمكن تمديدها بالسودان من إدارة الجوازات والهجرة بالخرطوم.

4_ للحصول على التأشيرة يتو جب توفير الشروط التالية :_

أ _ صلاحية الجواز عند التقديم لابد أن تكون لمدة ستة أشهر.

ب _ لايجب أن يحمل الجواز تأشيرة دخول لإسرائيل أوختم إدارة الهجرة بإسرائيل.

ج _ أهمية الحصول على شهادة التطعيم ضد الحمى الصفراء والكوليرا.

د _ لابد من ملء استمارة طلب التأشيرة والتي يمكن الحصول عليها من موقع السفارة على الإنترنت ولابد من التوقيع عليها.

هـ _ ترفق صورتين بحجم الجواز مع الاستمارة.

و _ التأشيرات السياحية تمنح بعد إبراز وثائق أصلية من وكالات السفر وإبراز تذكرة ذهاب وعودة أو شهادة من بنك تثبت المقدرة المالية لمقدم الطلب.

الشركات الخاصة لابد لها من الحصول على إذن الدخول من وزارة الداخلية بالسودان والحصول على الموافقة النهائية من وزارة الخارجية .

ز _ حاملي الجوازات الدبلوماسية والرسمية الصينية لا يحتاجون للحصول على تأشيرة دخول للسودان.

ح _ قي حالة إضافة الزوجة والأطفال لجواز الوالد تعامل كطلب تأشيرة واحدة.

ط _ مقدمو طلبات تأشيرة الدخول بالبريد يجب عليهم إرفاق مظروف للإعادة معنون ومدفوع أجرة البريد.

ي _ يمكن للسفارة أن تطلب من مقدم الطلب تقديم وثائق إضافية.

ك _ المتقدمون للحصول على التأشيرة من دول أخرى (غير صينيين) عليهم إرفاق مذكرة رسمية من سفار اتهم ببكين.

ه _ تبلغ رسوم تأشيرة الدخول 433 يوانا إضافة 20 يوانالكل إيصال.

6 _ تقوم السفارة بتوثيق الوثائق الموثقة من قبل الإدارة القنصلية بوزارة الخارجية الصينية فقط. تبلغ قيمة توثيق شهادات المنسأ 600 دولار وماعداها من الوثائق 20 دولارابالإضافة لرسوم دمغة قدرها 6 دولارات أمريكية.

عناوين بعض الواقع السودانية ي الإنيرنت:

1 _ وزارة الخارجية السودانية:

 WWW.SUDMER.COM

2 _ سفارة السودان في الصين:

WWW.SUDANEMBASSYCHENA.COM

3_ وكالة السودان للأباء:

WWW.FANANEWS.COM/SUDAN/LARCHIVE.HTM

4_ اتاد الغرف التجارية:

www.sudanchamber.org

5_ صحيفة الرأي العام:

www.rayaam.net

6_ جريدة الأنباء:

www.alanbaa.net


طبع

بعثة جامعة الدول العربية لدى جمهورية الصين الشعبية copyright(c)2003 info@arableague-china.org