كلمة السفير
 الجامعة العربية
الحضارة العربية
 مطبوعات
المجتمع العربي
الجامعة العربية والصين
بعثة الجامعة العربية لدى الصين
الدول الأعضاء
  القدس  الشريف
  مطبوعات

 

 

 


 

أعلام الدول العربية

 

خليل لو لين طالب دكتوراه

في جامعة الدراسات الاجنبية ببكين

 

 

أُطلقت العديد من الأسماء على الصينين قديما مثل  "تشين و"هان" و"تانغ" غير أن العرب منذ القدم وإلى الآن ظلوا يسمونهم "صينيون". فهل بدأ اهتمام المؤرخين العرب ببلاد الصين أثناء عهد اسرة سوى (581-618م)، على اعتبار أن نطق كلمة "سوى" بالصينية شبيه بنطق كلمة "صين" في اللغة العربية. هذا جائز.

يقال إن رسول الإسلام محمد (صلى الله عليه وسلم) قال لصحابته "اطلبوا العلم ولو في الصين" وذلك يدل على الاقل على أن العرب عرفوا ان الصين دولة ذات حضارة عريقة في ذلك العهد.

اما التاريخ الذي عرفت فيه الصين العرب فيعود الى عهد أسرة هان، عندما بعث امبراطورها رسوله الخاص تشانغ تشيان الى "المنطقة الغربية" ( يقصد بها مناطق شينجيانغ وآسيا الوسطى الواقعة غرب يوهمنقوان الصينية حاليا)، فعرف احوال منطقة تياوتشي من بعض الدويلات في آسيا الوسطى، مثل دايوشي، وداوان، كانغجيو وغيرها، وقد ورد ذكر "تياوتشي" في كتاب "هان شو" و"شيجي" وهما من الكتب التاريخية الصينية وفيها إشارة إلى منطقة الخليج وما بين النهرين من المناطق العربية.

وقد أطلق الصينييون اسم "داشي" على الامبراطورية العربية منذ عهد اسرة تانغ، وهي ترجمة لكلمة Tazi الفارسية من حيث النطق . ويقال إن قبيلة Tazi العربية قد هجرت الى بلاد فارس في القرن الاول الميلادي، فاطلق على العرب بذلك Tacik في لغة فارس القديمة. ثم تحولت الكلمة في العهد الحديث في اللغة الفارسية الى Tazi حتى اصبحت اسما لكل العرب لدى الفارسيين، بل وواصل المؤرخون الصينيون القدماء هذه التسمية واطلقوا على العرب "داشي" في كل من كتاب "تانغ شو" القديم والجديد وكتاب "تاريخ اسرة سونغ" و"تاريخ اسرة لياو" وغيرها من الكتب التاريخية الصينية.

وكذلك كانت الاسرة الاموية تسمى في الكتب التاريخية الصينية "داشي" ذات الملابس البيضاء بينما  كانت الأسرة العباسية تسمى"داشي" ذات الملابس السوداء، والاسرة الفاطمية "داشي" ذات الملابس  الخضراء  وذلك حسب الوان رايات هذه الأسر الثلاث.

الابيض لون صافي لامع وجميل يرمز للنور، حينما يراه الانسان يتذكر دائما ضوء القمر الساطع، والخيل العربي الأبيض الأصيل، وهو موضوع خالد يتغني به الشعراء العرب منذ الاف السنين، كما ان اللون الابيض يشير الى القوة، فبعد البريق الأبيض في الليل المظلم تأتي الصاعقة التي تهز بقوتها الانسان روحا وجسما. ويربط الانسان اللون الابيض ايضا بلمعان السيف تحت اشعة الشمس، وهو رمز للدفاع عن العدالة والاطاحة بالشرر.

وظل العرب يحبون اللون الابيض حبا جما، فيعتبر الجلباب الأبيض احب ملبس للعرب.

في عام 661 م وبعد مقتل الإمام على بن أبي طالب أسس معاوية بن ابي سفيان الدولة الاموية كأول دولة اسلامية في تاريخ الامبراطورية العربية (661-750) تجمع بين السياسة والدين وبذلك حول نظام انتخاب الخليفة التقليدي الىنظام تعيين وراثي. كان الأمويون يفضلون العلم الابيض فاصبح اول علم وطني للامبراطورية العربية.

واللون الاسود يذكر الانسان دائما بالليل المظلم والموت، ويشعره بالغموض والخوف. لكن الفرس جعلوا للون الاسود معنى جديد، فترى الفلسفة الزرادشتية الفارسية القديمة ان اللون الابيض هو تجسيد لإله النور اهور مازدا بينما اللون الأسود هو تجسيد لإله الظلمة انكراميونو والدنيا صراع بين العنصرين الاصليين.

في اواسط القرن الثامن الميلاد رفع العباسيون الرايات السوداء التي تعتبر تعزية للإمام على بن الحسين  الذي استشهد في سبيل الدين، وهكذا كان العلم الأسود مضادا للعلم الأبيض الأموي، وقد اقتحم جنود الجيش العباسي دمشق عام 750 حاملين الرايات السوداء وأسسوا دولة الخلافة الثانية في تاريخ الامبراطورية العربية وهي الدول العباسية. ولما كان علمها أسود فقد أسمتها كتب التاريخ الصينية "داشي ذات الملابس السوداء"

واللون الاخضر رمز للأمل والحياة، كما انه لون الجنة، والعرب الذي يعيشون في الصحراء يحبون كثيرا هذا اللون الذي يذكر الانسان بحيوية الربيع وواحات الصحراء.

وبعد تأسيس دولة الخلافة العباسية تعرض المسلمون الشيعة للاضطهاد حتى هرب بعضهم الى شمال افريقيا وأسسوا الخلافة الفاطمية، نسبة إلى السيدة فاطمة بنت الرسول عليه الصلاة والسلام، ولما كان علم هذه الدولة اخضر فقد أُطلق عليها في الكتب التاريخية الصينية "داشي ذات الملابس الخضراء".

توسعت الدولة الفاطمية حتى ضمت مصر وشمال افريقيا وسوريا وشاطئ جزيرة العرب وفي اواسط القرن العاشرة  كانت تنافس الدول الاموية في الأندلس والدولة العباسية في بغداد وقتذاك، فكانت ترفرف الاعلام الثلاثة الأبيض والأخضر والأسود للامبراطورية العربية معا على الارض.

واللون الأحمر رمز للدم

في مدينة كربلاء المقدسة للشيعة يقع مسجدان كبيران، يرفرف عليهما رايات حمراء  فقد قُتل الحسين في كربلاء واصطبغت الأرض بلون الدم.

وفي العصر الحديث فان كثيرا من الدول العربية تتخذ الالوان الابيض والاسود والاخضر والاحمر في أعلامها الوطنية، وتحمل لها معاني جديدة تختلف بعضها عن بعض في شرحها، ولكن تعود غالبا الى شعر قديم يقول: " بيض صنائعنا سود وقائعنا، خضر مرابعنا حمر مواضينا."

ومن بين الاثنتين والعشرين دولة عربية نجد السعودية وليبيا وموريتانيا تتخذ اللون الاخضر كلون ارضية لاعلامها الوطنية. والعلم الوطني الليببي هو الوحيد في العالم الذي  له لون واحد هو الأخضر، فالليبيون يحبون اللون الاخضر حتى أن الزعيم الليبي معمر القذافي أطلق على  مؤلفه المشهور الكتاب الاخضر، وقال ان الاخضر يرمز الى الامل والجنة والربيع وله قوة حيوية.

اما الدول العربية التي تتخذ اللون الاحمر كلون أرضية لأعلامها الوطنية فهي المغرب وتونس. وهناك ثلاث دول تتخذ الألوان الثلاثة الاحمر والابيض والاخضر كألوان لأعلامها الوطنية، هي : لبنان وعمان والجزائر. ودولة واحدة تتخذ الألوان الثلاثة  الاحمر والابيض والاسود كألوان لعلمها الوطني هي اليمن، وبعض الدول الاخرى تتخذ أربعة ألوان لأعلامها الوطنية، هي السودان والأردن والامارات وفلسطين والكويت وسوريا والعراق. والتي تتكون اعلامها الوطنية دائما من مساحات مستطيلة من الالوان الاربعة مع شكل مثلث، وتختلف فقط في ترتيب تكوينها.

ولأعلام الدول العربية اشكال متنوعة، اغلبها النجمة الخماسية والهلال، يرمز الاول لاركان الاسلام الخمسة: الشهادتان، الصلاة، الصوم، الزكاة والحج ويرمز الثاني للصعود والحياة الجديدة والسعادة والبركة والنور الاول والوقت الجديد، كما يرمز في الدولة العربية لفتح الاسلام عصرا جديدا للبشرية. واثبتت البحوث الاثرية ان شكل الهلال ظهر لاول مرة على لواء  جيش مشاة الدول العثمانية في اواسط القرن الرابع عشر، واصبح شعار علم دولتها رسميا عام 1453، وفي الدول الاسلامية اليوم يُطلق على هيئة الصليب الاحمر هيئة الهلال الاحمر، وتزين قمة المسجد ايضا بالهلال.

وتضم الدول العربية التي تكون اعلامها الوطنية ذات شكل النجمة الخماسية المغرب والعراق والصومال وجيبوتي وسوريا وعلم العراق حاليا به ثلاثة نجوم خماسية.

ومن بين الدول العربية ثلاث دولة تحمل اعلامها اشكال النجمة والهلال معا، هي موريتانيا وتونس والجزائر.

وبعض الاعلام الوطنية العربية تحمل كتابات، والعلم الوطني السعودي يعتبر اكثر علم وطني في العالم كتابة، فعلى ارضية الخضراء سطر من الكتبة العربية البيضاء، هي "لا اله الا الله محمد رسول الله" وهي تلخيص لايمان المسلمين، وبما ان الشهادتين من اركان الاسلام الخمسة فإن السعودية الدولة الوحيدة في العالم التي لا ينكس علمها الوطني ابدا، وكذلك فان العلم الوطني العراقي عليه كتابة ايضا، هي "الله اكبر"

وهناك على بعض الاعلام الوطنية العربية اشكال اخرى، السيف والخنجر والصقر والارز، فتحت كتابة العلم الوطني السعودي شكل السيف الذي يرمز الى العدل والقوة والجهاد لحماية الايمان. وكذلك يوجد في الجزء الايسر الاعلى من العلم الوطني العماني شكل سيفين متقاطعين بينهما خنجر، فالسيف يرمز للعزم على حماية الوطن والايمان والقوة، بينما الخنجر يرمز للتقاليد الثقافية القومية لعمان. كما يوجد على العلم الوطني المصري الذي تتكون خلفيته من اشكال المساحات الثلاثة المستطيلة الحمراء والبيضاء والسوداء وشكل نسر ينشر جناحيه. اما العلم الوطني اللبناني فهو من اجمل الاعلام الوطنية في العالم حيث يوجد عليه شجرة الأرز الجميل على خلفيته المكونة من المساحات المستطيلة الحمراء والبيضاء، تمثل الرغبة الشديدة في السلم.

قال عالم عربي متأثرا: ان كل علم وطني يرفرف على ارض العالم العربي هو علم مشترك للامة العربية كلها وكل علم يرمز لعزمنا وتقاليدنا المجيدة، ويظهر امام العالم القوة الجبارة للامة العربية.

 

 

طبع

بعثة جامعة الدول العربية لدى جمهورية الصين الشعبية copyright(c)2003 info@arableague-china.org